الإهداءات



« آخـــر الـــمـــشـــاركــــات »
         :: لصادق الوعود (آخر رد :العبدان)       :: طالب المشجعين بدعم "بصاص" ليستعيد موهبته وثقته بنفسه (آخر رد :العبدان)       :: الاهلي يسحق التعاون بألاربعه ويعتلي الصداره مؤقتاً (آخر رد :عبدالله سعيد)       :: بتكي عالجدر (آخر رد :ابوولايف)       :: اسمعوا في هجوسي (آخر رد :عبدالله سعيد)       :: صوت رسول الله صلى الله عليه وسلم (آخر رد :سعيدقشموع الزهراني)       :: بشرية رسول الله صلى الله عليه وسلم النورانية (آخر رد :العبدان)       :: المنافع العجيبه للعسل (آخر رد :العبدان)       :: انالله و انا اليه راجعون (آخر رد :العبدان)       :: في دوري جميل: نجران يغتال الخليج .. والشعلة يضرب هجر بالـ3 (آخر رد :سعيدقشموع الزهراني)      


صفحة خاصة بالشيخ الدكتور/ عائض القرني

قسم المواضيع المميزه


إضافة رد
المشاهدات 4169 التعليقات 48
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
قديم منذ /04-13-2012   #1

 
الصورة الرمزية سعيدقشموع الزهراني
----

سعيدقشموع الزهراني غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 2
 تاريخ التسجيل : Dec 2011
 المشاركات : 5,656
 النقاط : سعيدقشموع الزهراني has a reputation beyond repute سعيدقشموع الزهراني has a reputation beyond repute سعيدقشموع الزهراني has a reputation beyond repute سعيدقشموع الزهراني has a reputation beyond repute سعيدقشموع الزهراني has a reputation beyond repute سعيدقشموع الزهراني has a reputation beyond repute سعيدقشموع الزهراني has a reputation beyond repute سعيدقشموع الزهراني has a reputation beyond repute سعيدقشموع الزهراني has a reputation beyond repute سعيدقشموع الزهراني has a reputation beyond repute سعيدقشموع الزهراني has a reputation beyond repute
 تقييم المستوى : 1181
 اوسمة :

الحضور المميز

التميز الذهبي

وسام الإدارة

الوسام الذهبي

وسام الألفية الخامسة

وسام المدير العام

افتراضي صفحة خاصة بالشيخ الدكتور/ عائض القرني


صفحة خاصة بالشيخ الدكتور/ عائض

د. عائض القرني
بكل كلمة حنان وحب وسلام في قاموس العربية أحييكم، بكل جملة شكر وتقدير وإجلال أرحب بكم، بكل زهرة في بساتين العالم ووردة في حدائق الدنيا أنثرها على رؤوسكم وأنا أستهل معكم أول مقال في زاوية "هدهد سليمان" بصحيفة "سبق"، وسوف آتيكم كل سبت خلافاً لمن قال الله فيهم {ويوم لا يسبتون لا تأيتهم}، وأبارك لـ"سبق" اسمها ورسمها ورقمها ورمزها {والسابقون السابقون}، وهي في طريقها لحصد مليار قارئ، ويسرني أن أقدم في هذا الموقع الرائد العملاق الجديد المفيد النافع عبر مقالة كل أسبوع، تحمل الصفاء لا العداء، والرفق لا العنف، وتأليف القلوب لا جرح المشاعر، وجمع الشمل لا تفريق الكلمة، ومد جسور الإخاء لا سهام البغضاء.

وعلى ذكر "سبق"، فقد أشاد القرآن بالسابقين، ودعا الرسول المعصوم - صلى الله عليه وسلم - إلى المسابقة بالخيرات فقال: "سابقوا بالأعمال فتناً كقطع الليل المظلم"، والحياة مضمار سباق لا تعترف بالفاشلين، ولا تحترم الخاملين، ولن تقف لحظة واحدة من أجل الراسبين، والعالم يعشق المقدام، والناس يحترمون المبادر، والدنيا تصفق للناجح، والتاريخ يقف إجلالاً للأبطال، قال أبو الطيب:
هو الجد حتى تفضل العين أختها *** وحتى يكون اليوم لليوم سيدا

وفي الصحيح أن الرسول - صلى الله عليه وسلم - سابق بين الخيل المضمرة والخيل التي لم تضمر، وسابق صلى الله عليه وسلم عائشة فسبقته مرة وسبقها أخرى، وقال: "هذه بتلك".

ولن يُنال المجد بالأماني، ولن يفوز بارع إلا بالجد والمثابرة، والمجد هو أن تسقط وتقوم، ثم تسقط وتقوم، ثم تسقط وتقوم، ثم تجلس على النجوم، كما قال أبو الطيب:
إذا غامرت في شرف مروم *** فلا تقنع بما دون النجوم

إنها حرب النجوم صراحة فاقصد وجه الله، واطلب ما عنده، واهجر التسويف، وفارق الخمول، وودع الكسل، وانطلق على بركة الله، وتوكل على الله {ولكل وجهة هو موليها فاستبقوا الخيرات}. كن قوياً بإيمانك وبثقتك بربك ثم بهمتك وعزيمتك؛ فالمؤمن القوي خير وأحب إلى الله من المؤمن الضعيف، والنجاح يؤخذ ولا يُعطى، والمجد يُنهب ولا يوهب، وجائزة التفوق وتاج الفوز ووسام الشرف لك أو لأخيك أو للذئب، ومن لم يتدرع بالصبر ويتسلح بالحزم أكله الذئب وقومه عنه غافلون.

أريد في مقالي الأسبوعي هذا أن أكون معكم وبكم ومنكم وإليكم، لا أكون متحدثاً وأنتم سامعون فقط، ولا خطيباً وأنتم منصتون فحسب؛ ففيكم أعلم وأذكى وأفضل مني؛ أرحب بنصائحكم ومشورتكم ونقدكم وتوجيهاتكم، وستجدونها مكتوبة أمام نواظركم؛ فأنبل الأعمال ما كان شراكة بين فريق من الأحباب، وأجمل نجاحات ما كان قسمة عادلة بين طائفة من الأصحاب، وسوف ننطلق على نور من الله كانطلاقة هدهد سليمان، زادنا البيِّنة من الوحي، وعصانا في الترحال الحجة القاطعة من الشريعة، ومركبنا السفينة المحمدية، ومرادنا النجاة والنجاح والجنة، بمفاتيح الصبر والصلاة والصدق.

وأريد في هذه الافتتاحية أن أخبركم بشيء، هو أنني لا أتوقع الإجماع على استحسان ما أكتب، ولا أضيق ذرعاً بالنقد، ولن أهاجم أحداً، وسوف أدخل حلبة "سبق" مستفيداً ومفيداً؛ فرُبَّ نقد قوم وتوجيه كان من المدح أسلم وأحكم، والعصمة ليست إلا للأنبياء، ومن صُوِّر من صلصال كالفخار جدير بأن يقع في العثار، ومن رُكِّب من طين وخُلق من ماء مهين أخذت منه الأيام والسنون؛ فصار تارة بين إحسان المحسنين وإساءة المسيئين، وعسى أن يكون قصدنا الحق المنشود، وهدفنا رضا المعبود، وغايتنا جنة الخلود.. وعذراً على السجع في أول مقالة؛ فقد حبذوا ذلك في افتتاح القول وبداية الحديث وأول الخطابة، وبعدها نرسل الكلام إرسالاً، ونبث الحديث على وجهه، ونلقي القول على بابه، ولكل أجل مستقر، وسوف تعلمون.


كلمات البحث

العاب ، برامج ، سيارات ، هاكات ، استايلات ، مقالات ، اسلاميات ، قصص ، شعر، مواضيع للنقاش ،



wtpm ohwm fhgado hg];j,vL uhzq hgrvkd








توقيع »

النــــادي الاهـلـــــي
 
 
 
 
رد مع اقتباس
 
 
قديم منذ /04-14-2012   #2

 
الصورة الرمزية سعيدقشموع الزهراني
----

سعيدقشموع الزهراني غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 2
 تاريخ التسجيل : Dec 2011
 المشاركات : 5,656
 النقاط : سعيدقشموع الزهراني has a reputation beyond repute سعيدقشموع الزهراني has a reputation beyond repute سعيدقشموع الزهراني has a reputation beyond repute سعيدقشموع الزهراني has a reputation beyond repute سعيدقشموع الزهراني has a reputation beyond repute سعيدقشموع الزهراني has a reputation beyond repute سعيدقشموع الزهراني has a reputation beyond repute سعيدقشموع الزهراني has a reputation beyond repute سعيدقشموع الزهراني has a reputation beyond repute سعيدقشموع الزهراني has a reputation beyond repute سعيدقشموع الزهراني has a reputation beyond repute
 تقييم المستوى : 1181
 اوسمة :

الحضور المميز

التميز الذهبي

وسام الإدارة

الوسام الذهبي

وسام الألفية الخامسة

وسام المدير العام

افتراضي

مقال يوم السبت الموافق1433/5/22هـ

يا بُني اركب معنا
د. عائض القرني

ابني الشاب، ابنتي الفتاة، نصيحة مشفق: جرِّب الحياة، واعرف الدنيا، حلوها ومرّها، وحقّها وباطلها، وشرّق فيها وغرّب.. والله لا نجاة لكم في بحر الأهوال إلا بركوب سفينة رسول الهدى محمد بن عبدالله صلى الله عليه وسلم؛ فلا يخدعنّكم أحد بزخرف من القول وباطل من الحديث، ولا يغرنّكم متحذلق متشدّق متفيهق باسم حريّة المعتقد وحريّة الأديان وحرية الرأي وحرية التفكير والكفر والتنوير؛ فتعرضوا عن سرِّ سعادتكم ومفتاح شرفكم وباب نجاتكم ونجاحكم.. والله ليس لكم إلا الصلاة عاصماً من الهم والغم والكدر وتأنيب الضمير وضيق الصدر. لقد لقيتُ شباباً في الشرق والغرب، بعضهم كان منغمساً في النعيم الدنيوي والترف المادي، لكنه فكَّر في الانتحار؛ لأنه كان يعيش بلا إيمان ولا صلاة ولا تسبيح، وقال أحدهم: فأدركتُ بعدما عدتُ إلى رحاب رحمة الله الواسعة معنى قوله تعالى: {وَمَنْ أَعْرَضَ عَن ذِكْرِي فَإِنَّ لَهُ مَعِيشَةً ضَنكاً}؛ فعرفتُ أن القصر والسيارة الفاخرة والذهب واليخت بل الدنيا كلها لن تشرح صدري، ولن تُسعد روحي وأنا بعيدٌ عن الله وعن عبادته.

إن أخوف ما أخاف على شبابنا وفتياتنا موجة التّشكيك الهدّام لمعتقدهم ورياح الإلحاد التي تحمل السموم والهموم، وتنخر في قلوب الجيل الصاعد. كم رأيتُ من شاب يحدثني بعدما عاد إلى المسجد والدموع تنهمر على خدّه وهو يعلن أنه وجد الرضا والسكينة والأمن الداخلي والمصالحة مع الله ثم مع النفس والناس. أين نجد الأمن إذا لم نجده عند الله في سجدةٍ خاشعة، أو دمعةٍ صادقة، أو تسبيحة موحية أو تلاوة متدبّرة؟ أين نجد السعادة إذا فررنا من الله؟ أين نجد العز إذا هربنا ممن له ملكوت السماوات والأرض، صاحب العَظَمة والكبرياء، لا إله إلا هو؟ أين نجد الملاذات الآمنة المطمئنة في عالمٍ كلّه غابة، القوي يعدو على الضعيف، والكبير يلتهم الصغير، والغني يتجاهل الفقير؟ كلما وجدتُ شاباً يصلي ويُسبِّح ويتعاهد المسجد علمتُ أنه عرف الحقيقة، وركب سفينة النجاة، ودخل باب القبول.. كلما وجدتُ شاباً معرضاً لعبت به شياطين الأنس والجن عرفتُ أنه يعيش الحيرة والاضطراب والعذاب الأليم والنكد والشقاء..

أبنائي، والله ليس هناك إلا عملية فرار كبرى نقوم بها على منهج القرآن: {فَفِرُّوا إِلَى اللَّهِ إِنِّي لَكُم مِّنْهُ نَذِيرٌ مُّبِينٌ}. الأمر خطير، جدُّ خطير، ليس هناك إلا الفرار، الخطر الداهم يزحف عليكم، على دينكم، على معتقدكم، على رسالتكم الربّانية، ولا ملجأ لكم إلا كنف الله واللجوء إلى قوّة الله العظمى، فالفرار الفرار إلى الواحد القهار، ولا تصدّقوا الأبالسة الذين يهوِّنون المسألة، ويبسّطون الأمر، ويسهّلون القضية، ولا تصغوا للدجاجلة الذين يزهّدون في بضاعة الأنبياء، وينفّرون من ميراث الرسل، ويقلّلون من شأن الإيمان بالله؛ إنهم صرعى الشبهات، وأرقاء الشهوات، وجنود الباطل، وأحزاب الضلالة، وقوافل الشّر، ومصيرهم مع شيخهم إبليس في قعر جهنم وبئس المصير.

يا أبناني، ويا بناتي.. الصلاة الصلاة بلا مداهنة أو مساومة أو تنازل، الصلاة في الجامعة، في السوق، في الحضر، في السفر، في الصحة، في المرض، إذا سمعت (الله اكبر) تهزُّ العالم وترجّ الكون وتدكّ صروح الباطل وتنسف خرافات الإثم وتحطّم معاقل الزور فقم إلى الصلاة. يا أبنائي، ويا بناتي.. استعينوا بالصبر والصلاة في معركة الحياة، تعالوا جميعاً نسجد للملك الحق العظيم الجبّار، ونبكي على ما فرّطنا في جنب الله؛ فإن الأمر جدٌّ على رغم أنف كل ساخرٍ مستهزئ حقير فاشل. أرجو أن تقفوا دقيقة مع هذه الآية، وأن تردّدوها وأنتم باكون أو متباكون: {يا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّكُمْ إِنَّ زَلْزَلَةَ السَّاعَةِ شَيْءٌ عَظِيمٌ يَوْمَ تَرَوْنَهَا تَذْهَلُ كُلُّ مُرْضِعَةٍ عَمَّا أَرْضَعَتْ وَتَضَعُ كُلُّ ذَاتِ حَمْلٍ حَمْلَهَا وَتَرَى النَّاسَ سُكَارَى وَمَا هُم بِسُكَارَى وَلَكِنَّ عَذَابَ اللَّهِ شَدِيدٌ}.







توقيع »

النــــادي الاهـلـــــي
 
 
 
 
رد مع اقتباس
 
 
قديم منذ /04-21-2012   #3

 
الصورة الرمزية سعيدقشموع الزهراني
----

سعيدقشموع الزهراني غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 2
 تاريخ التسجيل : Dec 2011
 المشاركات : 5,656
 النقاط : سعيدقشموع الزهراني has a reputation beyond repute سعيدقشموع الزهراني has a reputation beyond repute سعيدقشموع الزهراني has a reputation beyond repute سعيدقشموع الزهراني has a reputation beyond repute سعيدقشموع الزهراني has a reputation beyond repute سعيدقشموع الزهراني has a reputation beyond repute سعيدقشموع الزهراني has a reputation beyond repute سعيدقشموع الزهراني has a reputation beyond repute سعيدقشموع الزهراني has a reputation beyond repute سعيدقشموع الزهراني has a reputation beyond repute سعيدقشموع الزهراني has a reputation beyond repute
 تقييم المستوى : 1181
 اوسمة :

الحضور المميز

التميز الذهبي

وسام الإدارة

الوسام الذهبي

وسام الألفية الخامسة

وسام المدير العام

افتراضي

خطاب الرحمة أيها الناس
د. عائض القرني
بعد زيارة أربعين دولة عرفتُ سرَّ قول الباري {وَمَا أَرْسَلْنَاكَ إِلَّا رَحْمَةً لِّلْعَالَمِينَ}، هكذا بلفظ رحمة ومدلولها؛ لأن أي خطاب غير خطاب الرحمة ومنهج الرحمة وأسلوب الرحمة فإن مصيره الفشل لا محالة؛ ولهذا تُعاد الرحمة بأسلوب تعامله صلى الله عليه وسلم مع الناس؛ فيقول له ربه {فَبِمَا رَحْمَةٍ مِّنَ اللّهِ لِنتَ لَهُمْ وَلَوْ كُنتَ فَظّاً غَلِيظَ الْقَلْبِ لاَنفَضُّواْ مِنْ حَوْلِكَ}؛ بالرحمة وحدها تستطيع أن تدخل قلوب الناس، وأن تنفذ إلى أرواحهم مباشرة، وأن تصحِّح أفكارهم.. بالرحمة وحدها يذعن لك المخالِف، ويتوب العاصي، ويعتذر المخطئ، ويُقبل المعارض، ويلين القاسي، ويسكن المغضب، وينتهي الخلاف.. بالرحمة وحدها يُكتَب لدعوتك القبول، ولمشروعك النجاح، ولقولك الاستماع، ولشخصك الاحترام.. فالرحماء شهداء على الأمة، عدول في التبليغ، صادقون في القول، محبوبون في الناس؛ ولهذا يقول الرسول صلى الله عليه وسلم: "الراحمون يرحمهم الرحمن". قلبٌ بلا رحمة قِطْعة من حجر، روحٌ بلا رحمة صحراء قاحلة، لسان بلا رحمة سوطٌ من عذاب، موعظةٌ بلا رحمة إعلان حرب، منهج بلا رحمة سرداب مظلم..
أيها العلماء والدعاة والمفكرون والأساتذة والأدباء والكتَّاب والتّجار.. الرحمة الرحمة، وسوف تجنون ثمارها اليانعة ثواباً من الله ودعاءً من عباده وثناءً حسناً في الدنيا وجنَّة عرضها السماوات والأرض وتاريخاً مجيداً من النجاح الباهر.
والذي يدخل الحياة بلا رحمة فلا حظَّ له بالتوفيق، ولا نصيب له في النجاح، ولا سهم له في القبول، كما قال صلى الله عليه وسلم: "من لا يرحم لا يُرحم"، وقوله صلى الله عليه وسلم: "إنما يرحم الله من عباده الرحماء". ومن أعظم الأدعية قوله صلى الله عليه وسلم: "اللهم رحمتك أرجو فلا تكلني إلى نفسي طرفة عين".
إن القاسي والجافي والفظَّ الغليظ والطعَّان واللعَّان والفاحش البذيء لا يكون وليًّا لله ولا نصيراً لدينه ولا داعيةً لسبيله ولا مفتاحاً من مفاتيح الخير ولا أباً مربياً ولا أستاذاً ناجحاً ولا طبيباً ماهراً ولا كاتباً لامعاً؛ لأن هؤلاء باختصار "أشقياء"، والشقي محروم من الرحمة، مخذول من الله، مرفوض من الناس، منبوذ من المجتمع، ممقوت من القلوب، منسي من التاريخ. إن الأشقياء جنود للشيطان وحزب للباطل؛ لأنهم حُرموا رحمة الله. وإنني لأستنكر وأرفض قول المتنبي:
وَمَن عَرَفَ الأَيّامَ مَعرِفَتي بِها *** وَبِالناسِ رَوّى رُمحَهُ غَيرَ راحِمِ
فَلَيسَ بِمَرحومٍ إِذا ظَفِروا بِهِ *** وَلا في القضا الجاري عَلَيهِم بِآثِمِ
بل من عرف الأيام معرفتي بها فتح قلبه للناس، وألان لهم القول، وخفَّض لهم الجناح، وبسط لهم وجهه.. حينها يزرع محبته في قلوبهم، وينال دعاءهم وثناءهم، وفوق ذلك رحمة أرحم الراحمين.
إننا في هذا العصر أكثر مما سواه بحاجة ماسة إلى خطاب الرحمة حتى مع غير المسلمين؛ لأنه زمن غربة للدين، وقِلَّة في العلماء العاملين، مع كثرة المغريات والشواغل والفتن؛ فحقٌ على من عنده بصيص من نور أو أثارة من عِلْم أو بقية من خير أن يقدِّم خطاب التسامح ومنهج الرحمة؛ ليكون سبباً مباركاً في عودة الناس إلى ربهم، وحبلاً مبسوطاً بين الخلق والخالق، وطوق نجاة للهالكين، كما قال رسولنا صلى الله عليه وسلم: "ما كان الرفق في شيء إلا زانة، وما نُزع من شيء إلا شانه".
آن لمدرسة الشّتم والسّب والتجريح أن تُغلق إلى الأبد، وآن لجامعة الرحمة والتسامح والرفق أن تُفتح إلى الأبد.
إن من كتب من علماء الإسلام ودعاته تجاربهم في مذاكرات خرجوا بخلاصة أن النجاح مع الرحمة، والقبول مع الرحمة، والفوز مع الرحمة.. وإن سفينة النجاة لا تُركب إلا بالرحمة؛ فاركب معنا في سفينة الرحمة وقائدها رسول الله صلى الله عليه وسلم، وشعارها: {وَمَا أَرْسَلْنَاكَ إِلَّا رَحْمَةً لِّلْعَالَمِينَ}.







توقيع »

النــــادي الاهـلـــــي
 
 
 
 
رد مع اقتباس
 
 
قديم منذ /04-28-2012   #4

 
الصورة الرمزية سعيدقشموع الزهراني
----

سعيدقشموع الزهراني غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 2
 تاريخ التسجيل : Dec 2011
 المشاركات : 5,656
 النقاط : سعيدقشموع الزهراني has a reputation beyond repute سعيدقشموع الزهراني has a reputation beyond repute سعيدقشموع الزهراني has a reputation beyond repute سعيدقشموع الزهراني has a reputation beyond repute سعيدقشموع الزهراني has a reputation beyond repute سعيدقشموع الزهراني has a reputation beyond repute سعيدقشموع الزهراني has a reputation beyond repute سعيدقشموع الزهراني has a reputation beyond repute سعيدقشموع الزهراني has a reputation beyond repute سعيدقشموع الزهراني has a reputation beyond repute سعيدقشموع الزهراني has a reputation beyond repute
 تقييم المستوى : 1181
 اوسمة :

الحضور المميز

التميز الذهبي

وسام الإدارة

الوسام الذهبي

وسام الألفية الخامسة

وسام المدير العام

افتراضي

أيها الإنسان.. تفاءل
د. عائض القرني

إذا استسلمتَ لليأس، وشعرتَ بالإحباط، واعتقدتَ أنها نهايتك، وأنه لا مخرج لك من الأزمة ولا فرج لك من الشّدة، فقد كتبتَ شهادة وفاتك بيدك، وحكمت على نفسك بالإعدام، وخالفت نصوص الوحي وقانون الحياة؛ كيف يخاف طفل لديه أب، وأعظم منه عبدٌ لديه ربٌّ؟! أكتب هذه المقالة وقبل دقائق يبلغني خبر انتحار شاب في بلادنا، ألقى بنفسه من أعلى جسر.

ولقد لقيتُ شباباً عندنا أخبروني بأنهم يفكِّرون في الانتحار أحياناً! يا سبحان الله، أنسيتم أنا لنا ربًّا رحيماً حليماً غفوراً، تكفّل بنا، وأمرنا بأن نتوكل عليه، وأن نفوِّض الأمر إليه، وأن نرضى بحكمه، وأن نصبر على قضائه وقدره.. يا سبحان الله، هل انتهت الحياة لمجرد أزمة أو مصيبة، والله يقول {فَإِنَّ مَعَ الْعُسْرِ يُسْراً، إِنَّ مَعَ الْعُسْرِ يُسْراً}. لقد كان رسولنا - صلى الله عليه وسلم - يحب الفأل، ويكره التشاؤم، ودائماً وهو في قمة المعاناة وفي ذروة الأزمة يبشِّر أصحابه بالفتح والنصر والفرج والتمكين والمستقبل المشرق.

لقد حُوصر - صلى الله عليه وسلم - في مكة أشدّ الحصار، ورُمي هو وأصحابه بالأحجار، وأكلوا ورق الشجر من الجوع، فلما أتوه الصحابة يشكون الكرب قال لهم: "والله ليتمن الله هذا الأمر". ويُحاصَر - صلى الله عليه وسلم - في الخندق من الأحزاب، وتتكالب عليه الدنيا، وتضيق الأرض بما رحبت بالصحابة، وتبلغ القلوب الحناجر من شدّة الكرب، ويربط - صلى الله عليه وسلم - حجرَيْن على بطنه من الجوع، ويأتي يحفر الخندق، ثم يقول وكلّه أمل وثقة بربه وتوكل على مولاه تعالى: "أُريت قصور كسرى وقيصر، وسوف يفتحها الله عليّ".

أيها المؤمنون، ارفعوا أبصاركم إلى آفاق الله الواسعة؛ فأنوار فَجْر الفرج قادمة، وغيث الرحمة وشيك، كيف تحزن وأنت تسجد كل يوم عشرات المرات لرب الأرض والسموات؟ كيف تهتم والحيّة العمياء في الجحر المظلم تكفَّل الله برزقها؟ كيف تغتم والنملة الحسيرة الكسيرة قد ضَمن الله قوتها ودبَّر أمرها؟ كيف تحزن والدود في الطّين يثق برعاية رب العالمين؟ كيف تقلق والطائر الصغير الضعيف يغدو طاوي البطن ويعود إلى عشّه شبعان ريّان؟ سيجعل الله بعد عسر يُسراً، حتى الباب المغلق المصمك الذي بلا قفل ولا مفتاح سيفتحه الله، فكيف بباب إنما وُضع ليُفتح بقدرة الفتّاح العليم.

احذر أن تعتقد أنه لا حلّ لأزمتك، وأنك قد فشلت في الحياة، وأنك قد رسبت في مسيرتك، حتى لو أخفقت في الدراسة فيمكن أن الله قدّر لك باباً آخر أعظم وأرفع كما حصل لكثير من العباقرة الذين فشلوا في الدراسة المنهجية، وحتى لو حُرمت الوظيفة فعسى أن ربّك كتب لك طريقاً آخر لطلب رزق أعظم بركة من طريق الوظيفة كما حصل لكثيرٍ من الأثرياء، وحتى لو أُصبت بمرض عضال فيمكن أن سرّ البركة والنجاح والثواب والعاقبة الحميدة لهذا المرض.. {فَعَسَى أَن تَكْرَهُواْ شَيْئاً وَيَجْعَلَ اللّهُ فِيهِ خَيْراً كَثِيراً}.

احذر أن يستولي عليك الإحباط فتصبح صفراً في الحياة، لا وزن لك ولا قيمة. اصبر، وقاوم، وتحمّل، واستمر والله معك، والضربة التي لا تميتك تقوّيك، والعثرة التي تسقطك أحياناً تنعشك أزماناً، والحياة كالسوق، خسارة وربح، وبيع وشراء، وغبن وفائدة، وحلو ومرّ، والحياة تسلّم قيادها للشجعان الصابرين الأقوياء، والله يحب المؤمن القوي الصابر المثابر المجتهد المحتسب، وما جلس على النجوم مَنْ جلس إلا لأنهم صبروا على الجراح والكفاح، وتلقّوا الضربات، وذاقوا الويلات، وخاضوا الأزمات، ثم خرجوا سالمين كما قال تعالى {فانقَلَبُواْ بِنِعْمَةٍ مِّنَ اللّهِ وَفَضْلٍ لَّمْ يَمْسَسْهُمْ سُوءٌ وَاتَّبَعُواْ رِضْوَانَ اللّهِ وَاللّهُ ذُو فَضْلٍ عَظِيمٍ}.







توقيع »

النــــادي الاهـلـــــي
 
 
 
 
رد مع اقتباس
 
 
قديم منذ /05-05-2012   #5

 
الصورة الرمزية سعيدقشموع الزهراني
----

سعيدقشموع الزهراني غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 2
 تاريخ التسجيل : Dec 2011
 المشاركات : 5,656
 النقاط : سعيدقشموع الزهراني has a reputation beyond repute سعيدقشموع الزهراني has a reputation beyond repute سعيدقشموع الزهراني has a reputation beyond repute سعيدقشموع الزهراني has a reputation beyond repute سعيدقشموع الزهراني has a reputation beyond repute سعيدقشموع الزهراني has a reputation beyond repute سعيدقشموع الزهراني has a reputation beyond repute سعيدقشموع الزهراني has a reputation beyond repute سعيدقشموع الزهراني has a reputation beyond repute سعيدقشموع الزهراني has a reputation beyond repute سعيدقشموع الزهراني has a reputation beyond repute
 تقييم المستوى : 1181
 اوسمة :

الحضور المميز

التميز الذهبي

وسام الإدارة

الوسام الذهبي

وسام الألفية الخامسة

وسام المدير العام

افتراضي

أغلقوا مدرسة عبدالله ابن أبيّ ابن سلول
د. عائض القرني
هي مدرسة ابتدائية ومتوسطة وثانوية وجامعية، أنشأها الدّعي الآثم الشرير رأس النفاق عبدالله بن أبيّ بن سلول لمحاربة الإسلام وحَمَلته، ومقرراتها من تأليف إبليس، وكتبها تُطبع في دار الشيطان الرجيم، وطلاّبها يتخرجون بشهادات الزور والعدوان والإفك والبهتان، ولهم مجالس وأندية وكتب ومواقع وقنوات ومجلات وصحف، قال تعالى: (وَالَّذِينَ لَا يَشْهَدُونَ الزُّورَ وَإِذَا مَرُّوا بِاللَّغْوِ مَرُّوا كِرَاماً)، والزور هي شهادة الكذب لإبطال حق أو نصرة باطل، ومجالس الزور هي مجالس الإثم والعدوان والغيبة والنميمة والاستهزاء بالدين والسخرية بالشريعة، وهي المجالس التي أحذّر منها الجيل، وهي التي انتشرت وعمّت وطمّت وقست بسببها القلوب، وكثرت الذنوب، وأُغضِبَ علاّم الغيوب، وهي مجالس البهتان التي يرتادها كل مَنْ في قلبه زيغ ومرض ونفاق وشك، وفيها نصب الشيطان رايته، ودعا أتباعه من كل مارقٍ في الدّين وماردٍ على الملّة ومشبوه في معتقده ومشوّه في تصوره للإسلام.

ومجالس الزور هذه قد تكون عبر جلسات يحضرها الأشرار فيقعون طعناً في الدين وجرحاً في عباد الله الصالحين، وقد تكون عبر وسائل التواصل الاجتماعي من فيس بوك وتويتر وصحيفة ومجلة وقناة وغيرها؛ فكل لفظة آثمة منطوقة أو مكتوبة هي في سجل الزور لأهل الزور (مَا يَلْفِظُ مِن قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ)، ويقول تعالى عن كتبة الإثم: (سَتُكْتَبُ شَهَادَتُهُمْ وَيُسْأَلُونَ). وإني لأعجب ممن يكتب في وسائل التواصل الاجتماعي أو الصحافة ثم تجده همّازاً لـمّازاً مغتاباً نـمّاماً لا يردعه دين ولا يرده ضمير ولا يمنعه حياء، فهو يغض من مقام الديانة ويثلب قداسة الرسالة ويتجاهل عن عمد نصوص الوعيد في ذلك.

وإني أنصح نفسي وإخواني وأبنائي بالبُعد والحذر عن مجالس الزور المسموعة والمكتوبة؛ فإن عليها لعنة غضب من الله ومقتاً شديداً من الواحد القهّار ومنقلباً قبيحاً لأصحابها، أين نذهب من ربنا إذا جلسنا نسمع الاستهزاء بالسّنة أو الوقيعة في المسلمين أو نبز أهل الفضل؟ (أَلا يَظُنُّ أُولَئِكَ أَنَّهُم مَّبْعُوثُونَ ليومٍ عظيم).

إن الذين يرسلون أقلامهم في أعمدة صحفية آثمة أو تعليقات سيئة عبر مواقع الإنترنت هم أمام رقابة الله، فكتاباتهم محفوظة عند الله، وسوف تُدفن معهم ويحاسبون عليها.

قد تختفي أيها المتكلم الكاتب عن رقابة الدولة والمجتمع، لكنك لن تختفي من نظر الذي يعلم السّر وأخفى سبحانه. احذر أن تشارك في حملة الزور فتكون من صنّاع الإفك ومن حملة البهتان ومن شهود الزور، ولا تحضر مجالس اللغو، وصن لسانك وقلمك عن هذه الجيفة المنتنة: (وَإِذَا رَأَيْتَ الَّذِينَ يَخُوضُونَ فِي آيَاتِنَا فَأَعْرِضْ عَنْهُمْ حَتَّى يَخُوضُواْ فِي حَدِيثٍ غَيْرِهِ). متى يصمت اللسان ويُحبس القلم عن الزور والبهتان؟ متى نوقف مجالس الضرار والأشرار والفجار؟ متى نحضر رقابة الله وخوفه إذا تكلمنا أو كتبنا؟ أما قال معلّمنا وإمامنا وقدوتنا رسول الهدى صلى الله عليه وسلم: "كفّ عليك لسانك"، وقال: "وهل يكبّ الناس في النار على أنوفهم إلا حصائد ألسنتهم"، أما مزح بعض الناس في غزوة تبوك عن الدين فكفّرهم الله وقال: (قُلْ أَبِاللّهِ وَآيَاتِهِ وَرَسُولِهِ كُنتُمْ تَسْتَهْزِئُونَ لاَ تَعْتَذِرُواْ قَدْ كَفَرْتُم بَعْدَ إِيمَانِكُمْ)، نكتة واحدةٌ أو طرفة تُطلقها بلا اعتبار عن الرسالة وما يخص الديانة تخرج بها مباشرة من الإسلام، وتوجب على قائلها الرّدة عن الدين ومحاربة ربِّ العالمين.

أيها الجيل المبارك، أغلوا مدرسة عبدالله بن أبي بن سلول مدرسة الإثم والعدوان والوقيعة في سُنّة ولد عدنان ومحاربة المنهج الربّاني، طاردوا فلول ابن أبيّ الأفّاك الشرير. إن أخطر ما نواجهه هو الصف الداخلي الخفي من حزب المنافقين والمرجفين والوالغين في النيل من قداسة الوحي وأتباعه المعرضين عن السبيل النبوي المحمدي التابعين والمعجبين بأعداء الله الشاردين عن نصوص الوحي كتاباً وسُنّة، الذين يرون أن الانعتاق من معالم المنهج الرباني تحرر وتنوير واستقلالية في التفكير (كَبُرَتْ كَلِمَةً تَخْرُجُ مِنْ أَفْوَاهِهِمْ إِن يَقُولُونَ إِلَّا كَذِباً).

احذر أيها المسلم الطاهر النقي أن تتلوث بأفكار عصابة ابن أبي بن سلول وشلّة ابن سبأ؛ فإنهم في كل زمان ومكان متستّرون بأقنعة خادعة مضلّلة، كان الوحي يكشفهم في عهد الرسول صلى الله عليه وسلم، ولما انقطع الوحي اندسوا في صفوف الأمة؛ ليشنوا الغارة عليها من الداخل (هُمُ الْعَدُوُّ فَاحْذَرْهُمْ قَاتَلَهُمُ اللَّهُ أَنَّى يُؤْفَكُونَ).







توقيع »

النــــادي الاهـلـــــي
 
 
 
 
رد مع اقتباس
 
 
قديم منذ /05-13-2012   #6

 
الصورة الرمزية سعيدقشموع الزهراني
----

سعيدقشموع الزهراني غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 2
 تاريخ التسجيل : Dec 2011
 المشاركات : 5,656
 النقاط : سعيدقشموع الزهراني has a reputation beyond repute سعيدقشموع الزهراني has a reputation beyond repute سعيدقشموع الزهراني has a reputation beyond repute سعيدقشموع الزهراني has a reputation beyond repute سعيدقشموع الزهراني has a reputation beyond repute سعيدقشموع الزهراني has a reputation beyond repute سعيدقشموع الزهراني has a reputation beyond repute سعيدقشموع الزهراني has a reputation beyond repute سعيدقشموع الزهراني has a reputation beyond repute سعيدقشموع الزهراني has a reputation beyond repute سعيدقشموع الزهراني has a reputation beyond repute
 تقييم المستوى : 1181
 اوسمة :

الحضور المميز

التميز الذهبي

وسام الإدارة

الوسام الذهبي

وسام الألفية الخامسة

وسام المدير العام

افتراضي

كمثل الحمار يحمل أسفاراً
د. عائض القرني

هذا هو القرآن في دمغه لأهل الباطل، وتعريته لأصحاب الزور، بمنطق كافٍ شافٍ، وبحجة ساحقة ماحقة. فالله يصف من أُعطي الكتاب، وأُلهم الحجة، وقام له الدليل، وبُيِّن له البرهان ثم أعرض ونكص على عقبيه بعد هذا كله بأنه تماماً كحمار وُضعت على ظهره كُتب نافعة ومؤلفات مفيدة، ينقلها من مكان إلى مكان، ولم يستفد منها حرفاً واحداً؛ فعقله قبل حَمْل الكتب وبعد حَمْلها واحد في الغباء والحمق والبلادة، وكل مَنْ عنده معرفة وعِلْم وثقافة ثم عطَّل الانتفاع بها فهو كالحمار يحمل هذه الكتب تماماً.
ماذا تنفع المعرفة والثقافة إنساناً طبع الله على قلبه فأصبح في شك من دينه، وفي اضطراب في منهجه، واعوجاج في مسيرته؟.. إن الشهادات العالمية التي يعلِّقها أصحابها في مجالسهم ومكاتبهم وقد نقضوا الميثاق مع الله، وخالفوا رسوله - صلى الله عليه وسلم - إنما هي شهادات زور، تفضح حاملها، وتنادي عليه بالجهل، وتتحوَّل هذه الشهادات والمجلدات والكتب إلى (قَرَاطِيسَ تُبْدُونَهَا وَتُخْفُونَ كَثِيراً)، وتصبح ركاماً لا نفع فيه ولا نور.
كثيرٌ من الناس يكدِّس في ذهنه آلاف المعلومات والمسائل والقضايا باسم الثقافة، ثم يقاطع الصلاة ويهجر السُّنَّة، ويَسْخَر من الشريعة، فلا يكون في عمله بركه، ولا في قلبه نور (يعْلَمُونَ ظَاهِراً مِّنَ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَهُمْ عَنِ الآخِرَةِ هُمْ غَافِلُونَ).
إن المنافق عليم اللسان قد يكون فيلسوفاً لامعاً أو مفكِّراً مرموقاً أو كاتباً بارعاً أو خطيباً مفوَّهاً، لكنه في الأخير عدو لله كذّابٌ أشر أفّاكٌ أثيم، حوَّل قلمه إلى حربة تطعن كيان الملَّة، وجعل من ركام ثقافته قنابل موقوتة لمحاربة الرسالة المحمَّدية الخالدة؛ فهو عدو لكل ما هو إسلامي، خصم لكل ما له صلة بالإيمان والقرآن، مدسوس في صف المؤمنين، يتربص بهم الدوائر، ويكيد لهم المكائد.. وعندي عشرات الأمثلة من أصحاب الأقنعة المختفين بين المؤمنين، وهم من الدجاجلة المنافقين (لَوْ خَرَجُواْ فِيكُم مَّا زَادُوكُمْ إِلاَّ خَبَالاً ولأَوْضَعُواْ خِلاَلَكُمْ يَبْغُونَكُمُ الْفِتْنَةَ وَفِيكُمْ سَمَّاعُونَ لَهُمْ)؛ فأحدهم يقول في مجلس لأحد طلبة العلم: "لا زلتُ مع حزب أبي هريرة" يقصد الصحابي الجليل رمز السُّنَّة سخريةً واستهزاءً.
وأحدهم يقول إنه قرأ في شهر ثلاث روايات، وهؤلاء المطاوعة ما شبعوا من صحيح البخاري طعناً في الدِّين وحملته. وثالث يقول لخاصته قاتله الله: إن حفظ القرآن قد يورث التّعصب وانغلاق الذهن. ورابع يستهزئ بابن تيمية شيخ الإسلام ويقول: هو الذي فرَّق الأمة. وهذا كذب منه وزور. وهم على نهج المنافقين، اللدغ خفية والطعن في الظلام خوفاً من صولة الأُمَّة وغضبة المجتمع، وإذا أردوا اللمز في المقالات عرَّضوا بذكاء ودهاء، ووضعوا السُّم في الدسم (وَإِذَا خَلَوْاْ إِلَى شَيَاطِينِهِمْ قَالُواْ إِنَّا مَعَكْمْ إِنَّمَا نَحْنُ مُسْتَهْزِئُونَ اللّهُ يَسْتَهْزِئُ بِهِمْ وَيَمُدُّهُمْ فِي طُغْيَانِهِمْ يَعْمَهُونَ).
يقول أحد أساتذة الثانوية بالرياض: جلست مع ستة من هؤلاء المثقفين في مجلس خاص فإذا مجلسهم كلهم طعن في الدِّين وسخرية بالمؤمنين واستهزاء بالسُّنة وضحك وتعليق على العلماء والدعاة والمؤسسات الدينية، فقلت في نفسي: إذا لم يكن هذا هو النفاق فما هو النفاق إذاً؟! وكتب لي شابٌ يقول: اجتمع قرابتي، وفيهم رجل مثقّف، درس في الغرب عشرين سنة، وغالب الحضور عامة، فاستلم المجلس بكِبْر وغطرسة وعنجهيّة، وأخذ يهوِّن من شأن التّدين، ويحتقر عِلْم السُّنَّة، ويضع من قدر الشريعة، وقد وقع ما خاف منه الرسول صلى الله عليه وسلم حيث قال: "إن أخوف ما أخاف على أمّتي كل منافق عليم اللسان".
نحن مسؤولون أمام الله عن رسالتنا وسرّ شرفنا وفخرنا ومكمن عزّنا، وهو ديننا الحنيف ورسالتنا المطهَّرة، وسوف يحاسبنا الله إذا تركناها للعدو الخارجي من كافر محارب، أو العدو الداخلي من منافق متستّر مندس، ينتظر الفرصة لينقض علينا من الداخل، ويعين أعداء الخارج؛ فيسقط علينا سقفنا على منهج (يُخْرِبُونَ بُيُوتَهُم بِأَيْدِيهِمْ).
ذُبُّوا عن دينكم، احموا شريعتكم، اعرفوا عدوَّكم، صونوا رسالتكم (يا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا كُونوا أَنصَارَ اللَّهِ).







توقيع »

النــــادي الاهـلـــــي
 
 
 
 
رد مع اقتباس
 
 
قديم منذ /05-19-2012   #7

 
الصورة الرمزية سعيدقشموع الزهراني
----

سعيدقشموع الزهراني غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 2
 تاريخ التسجيل : Dec 2011
 المشاركات : 5,656
 النقاط : سعيدقشموع الزهراني has a reputation beyond repute سعيدقشموع الزهراني has a reputation beyond repute سعيدقشموع الزهراني has a reputation beyond repute سعيدقشموع الزهراني has a reputation beyond repute سعيدقشموع الزهراني has a reputation beyond repute سعيدقشموع الزهراني has a reputation beyond repute سعيدقشموع الزهراني has a reputation beyond repute سعيدقشموع الزهراني has a reputation beyond repute سعيدقشموع الزهراني has a reputation beyond repute سعيدقشموع الزهراني has a reputation beyond repute سعيدقشموع الزهراني has a reputation beyond repute
 تقييم المستوى : 1181
 اوسمة :

الحضور المميز

التميز الذهبي

وسام الإدارة

الوسام الذهبي

وسام الألفية الخامسة

وسام المدير العام

افتراضي

أحذية الصحابة أطهر من عمائم المجوس
د. عائض القرني
لا ينتهي عجبي من أرجاس أنجاس أدناس يريدون تلويث محراب الديانة، وتمريغ قداسة الملة بسَبّ الصحابة، وثلم مجد السلف الأول، وانتهاك حرمة الشريعة بالقدح في حامليها وكسر هيبة السُّنَّة بغمز ناقليها، ولو كان المتأخرون خيراً عند الله من الصدر الأول لاختارهم الله لصحبة نبيه عليه الصلاة والسلام، ولو كان الخلف أفضل من السلف لشرّفهم الله بشهود نزول الوحي وحضور مقامات الإسلام الكبرى كبدر وأُحد وبيعة الرضوان والفتح، لكن الواحد الأحد الذي له الخيرة سبحانه، وله حكمة الاصطفاء ومعرفة من يستحق الاجتباء، اصطفى الصحابة الأخيار لنصرة النبي المختار صلى الله عليه وسلم، ثم زكاهم ومدحهم ورضي عنهم، فمتى علم هؤلاء المتأخرون الأوغاد أن الله ذم الصحابة بعد مدحهم، وقدح فيهم بعد تزكيتهم، وغضب عليهم بعدما رضي عنهم؟! أما ميّزهم بوصف المعية فقال تعالى: (محَمَّدٌ رَّسُولُ اللَّهِ وَالَّذِينَ مَعَهُ)؟ أما بشَّرهم بالرضوان فقال: (لَقَدْ رَضِيَ اللَّهُ عَنِ الْمُؤْمِنِينَ إِذْ يُبَايِعُونَكَ تَحْتَ الشَّجَرَةِ)؟ أما أفرح قلوبهم بالتوبة فقال تعالى: (لَقَد تَّابَ الله عَلَى النَّبِيِّ وَالْمُهَاجِرِينَ وَالأَنصَارِ)؟ أما أثنى على مقاصدهم فقال (يبْتَغُونَ فَضْلاً مِّن رَّبِّهِمْ وَرِضْوَاناً)؟ أما نوّه بوصفهم فقال عنهم (أَشِدَّاء عَلَى الْكُفَّارِ رُحَمَاء بَيْنَهُمْ)؟ أما بيَّن نور الإيمان في وجوههم فقال (سِيمَاهُمْ فِي وُجُوهِهِم مِّنْ أَثَرِ السُّجُودِ)؟
وبعد هذا كله يأتي منافق ملوَّث بالمعتقد الفاسد والعمل الخبيث والخُلُق الدنيء والسلوك القبيح فيتهم الصحابة بالخيانة بل يرميهم بالردة، ويخلع عليهم أشنع الألقاب وأحط الأوصاف زوراً وبهتاناً، وقصده من ذلك هدم عمود الدين ونسف معقل الإيمان؛ لأن الصحابة هم الحماة والرعاة والسفرة الكرام والقادة العظام الذين كان لهم شرف السبق بالتضحيات، ولهم قدم الصدق في حفظ الآيات، ورفع الرايات، فرضي الله عنهم وأرضاهم، أي مجد للإسلام رفعوه؟ وأي بناء للكفر وضعوه؟ وأي جهد بذلوه؟ وأي دم زاكٍ في سبيل الله سفكوه؟ بذلوا المهج، أرخصوا الغالي، فارقوا الأوطان، تركوا الديار، خرجوا من الأموال، هجروا الأحبة، قاتلوا القرابة، ركبوا المهالك، خاضوا المعارك؛ لترتفع (لا إله إلا الله محمد رسول الله)، تجرعوا الغصص، تحملوا الأذى، ذاقوا صنوف المشاق وأنواع المكاره؛ لينصروا الدِّين، ويذبُّوا عن سيد المرسلين، ويرضوا رب العالمين؛ فجزاهم الله عنا وعن الإسلام خيراً، وأكرم نزلهم، ورفع درجاتهم في عليين، وجمعنا بهم في الفردوس الأعلى مع النبيين والصديقين والشهداء والصالحين، وحَسُن أولئك رفيقاً.

اخرس يا كل مارد فاجر، اسكت يا كل كذّاب أشر، صهٍ يا كل عميل مارق، اصمت يا كلّ فتّان مشبوه، ماذا قدّمت للإسلام؟ ماذا تركت من آثار؟ ماذا سجّلت من تاريخ؟ أنت وأمثالك أدعياء على مأدُبة الفضيلة، ومرتزقة على مائدة الكرام، أنت شقي والشقي محروم من الصواب، مطرود عند الأبواب، بينه وبين الرحمة حجاب، أنت خاسر والخاسر لا يُوفَّق لريادة، ولا يظفر بسيادة، ولا يؤهَّل لقيادة، أنت صِفْر مهمل لا قيمة لك، وليس لك ثمن في عالم الأحياء، ولا مكان في منازل الشرفاء، ولا اسم في سجل الأوفياء، مُتْ بغيظك؛ فقد دخل الصحابة الجنة وفازوا بالرضوان، وحازوا كرامة الرحمن، ورافقوا في جنة الخلد سيد ولد عدنان.

وفي المقابل هنيئاً لمَنْ أحبَّ الصحابة، وتولاهم، واقتفى آثارهم، وسار على منهجهم، ويكفيه مدح الله له بقوله (وَالَّذِينَ جَاؤُوا مِن بَعْدِهِمْ يَقُولُونَ رَبَّنَا اغْفِرْ لَنَا وَلِإِخْوَانِنَا الَّذِينَ سَبَقُونَا بِالْإِيمَانِ وَلَا تَجْعَلْ فِي قُلُوبِنَا غِلّاً لِّلَّذِينَ آمَنُوا رَبَّنَا إِنَّكَ رَؤُوفٌ رَّحِيمٌ).

ومن قصيدة مدحتُ بها الصحابة قلت:

واللهِ لـو كرِهتْ يـدي أســلافَنا
لقطعتُها ولقُلـتُ سُحـقاً يا يــدي
أو أن قلبــي لا يُحـبُّ محمــداً
أحرقتُـهُ بالنَّـار لـم أتــــردّدِ
فأنا مـعَ الأسلافِ أقفـو نهجـَهـم
وعلى الكِتـاب عَقِيـدتي وتَعبُّـدي
فعلى الرسولِ وآلِـه وصِحابــِـه
منّي السـَّلام بكلِّ حُـبٍّ مسْعــدِ
هـم صفوة الأقوام فاعرف قدرهـم
وعلى هـداهـم يا مـوفق فاهتـدِ
واحفظْ وصيةَ أحمدٍ في صَحْبــه
واقطـعْ لأجْلِهمُو لسـانَ المُفْســدِ
عِرضي لعِرضهمُ الفداءُ وإنَّهــم
أزكى وأطْـهرُ منْ غَمامٍ أبـْــردِ
فالله زكّاهـمْ وشرّفَ قـدْرَهـــمْ
وأحلّهـمْ بالدِّيـنِ أعـلى مقْعَــدِ
شهِدوا نزولَ الوحيِ بلْ كانوا لــهُ
نِعْمَ الحُمـاةُ منَ البَغـيضِ المُلْحـدِ
بذلوا النفوسَ وأرْخصوا أمـوالَهـم
في نُصـرةِ الإسـلامِ دون تـردُّدِ
ما سبـَّهم إلا حقيـرٌ تـافــــهٌ
نـذْلٌ يشـوِّهُهم بحقـدٍ أسْـــودِ







توقيع »

النــــادي الاهـلـــــي
 
 
 
 
رد مع اقتباس
 
 
قديم منذ /05-26-2012   #8

 
الصورة الرمزية سعيدقشموع الزهراني
----

سعيدقشموع الزهراني غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 2
 تاريخ التسجيل : Dec 2011
 المشاركات : 5,656
 النقاط : سعيدقشموع الزهراني has a reputation beyond repute سعيدقشموع الزهراني has a reputation beyond repute سعيدقشموع الزهراني has a reputation beyond repute سعيدقشموع الزهراني has a reputation beyond repute سعيدقشموع الزهراني has a reputation beyond repute سعيدقشموع الزهراني has a reputation beyond repute سعيدقشموع الزهراني has a reputation beyond repute سعيدقشموع الزهراني has a reputation beyond repute سعيدقشموع الزهراني has a reputation beyond repute سعيدقشموع الزهراني has a reputation beyond repute سعيدقشموع الزهراني has a reputation beyond repute
 تقييم المستوى : 1181
 اوسمة :

الحضور المميز

التميز الذهبي

وسام الإدارة

الوسام الذهبي

وسام الألفية الخامسة

وسام المدير العام

افتراضي

أرخص دماء دماء المسلمين
د. عائض القرني

يا مَنْ قال لا إله الله لا تقتل من قال: لا إله إلا الله، يا مَنْ سدّد فوّهة بندقيته لتقتل مسلماً أما علمت أنك قبل أن تقتله قتلت نفسك وذبحت عقيدتك ودمّرت إيمانك وأزهقت إسلامك وأعدمت إنسانيتك؟ يا مَنْ جهّز القنابل لتدمير بيوت المسلمين والمسالمين أما تعلم أنك دمّرت بيتك أولاً ونسفت أسرتك وقتلت أهلك؟ أين تذهب من عدالة الله في محكمة العدل الكبرى يوم العرض الأكبر يوم يُبعثر ما في القبور ويحصّل ما في الصدور؟ وفي الحديث الصحيح: "أول ما يُقضى يوم القيامة بين الناس في الدماء".
تصوّر مشهد ضحيتك وهو يحاكمك عند الواحد القهّار والعزيز الجبار يوم ينفخ في الصور. وفي الحديث الصحيح: "يأتي المقتول ظلماً يوم القيامة يحمل رأسه بيده عند الرحمن يقول للقاتل: يا ربي سل هذا فيما قتلني؟".
أيها المسلم، أين نذهب من هذا الحديث الصحيح: "من حمل علينا السلاح فليس منا"؟ من أفتاك بجواز ذبح المسلمين؟ من أباح لك قتل المصلين؟ من رخّص لك في سفك دماء الموحّدين؟ من أباح لك ترويع الآمنين؟ قبل أن تطلق رصاصة بندقيتك سألتك بالله أن تقرأ باكياً نادماً قول الباري تقدس اسمه: (وَمَن يَقْتُلْ مُؤْمِناً مُّتَعَمِّداً فَجَزَآؤُهُ جَهَنَّمُ خَالِداً فِيهَا وَغَضِبَ اللّهُ عَلَيْهِ وَلَعَنَهُ وَأَعَدَّ لَهُ عَذَاباً عَظِيماً).
أيها القاتل، إن الدماء التي سفكتها لن تذهب والله، إن الأرواح التي أزهقتها لن تضيع والله. إن الأُسَر التي يتّمتها لن تُنسى والله، لن ينصرف الناس من موقف الحساب حتى يتم القصاص ويُقتَل القاتل. فإلى الله المشتكى فإن أرخص الدماء اليوم دماء المسلمين، قتل المسلمون بعضهم بعضاً في العراق وفلسطين واليمن والصومال وأفغانستان، وكل منهم عند نفسه مجاهد وشهيد ومحتسب وولي لله. طالع نشرات الأخبار تجد أن أعظم القتال في بلاد المسلمين مع العلم أن رسول الإسلام ونبي السلام عليه الصلاة والسلام جعل أعظم ذنبٍ بعد الشرك بالله قتل النفس المعصومة. ماذا أصابنا أمة الإسلام؟ ماذا دهانا؟ بعضنا يقتل بعضاً بفتاوى جاهزة معلّبة، دم أرخص من الماء ورصاص أغزر من البارود وقنابل أوفر من الخبز في غياب العقل والعلم، جنائز المسلمين تملأ الشاشات وصياح ثكلاهم تصم الآذان.
أيها القاتل، لو صُمْت الدهر كله، وصليت الليل أجمعه، وسكبت من الدمع أصدقه، وسجدت باقي العمر، لكنك قتلت نفساً معصومة محرّمة فوالذي نفسي بيده لا تنصرف من موقف الحساب عند الجبار حتى تذوق القصاص مع اللعنة والغضب والخزي وعذاب جهنم. ماذا أصابنا أيها المسلمون؟ ماذا دهانا؟ شبابنا يفرون من المساجد والجامعات إلى الكهوف والمغارات، وبعد أيام وإذا قتلاهم من المسلمين بالألوف. منذ عشرين سنة وهذا القتل والتفجير والتدمير على أشده، فمن هو المنتصر في هذه المعركة الخاسرة؟ إنه الشيطان وحزبه فقط. كيف ينام إنسان وهو يعلم أنه أنهى حياة إنسان آخر بلا حق؟ كيف يبقى إنسان على قيد الحياة لحظة وهو يعرف أنه أعدم إنساناً بريئاً؟ إن حياتي سوف تنتهي فوراً إذا أنهيت حياة غيري دون حق شرعي، وإنه لا يحق لي البقاء في الدنيا ثانية إذا أعدمت معصوم الدم وحكمت عليه بالموت. ترك بعضنا نشر الدعوة بالحسنى وتعليم العلم وبثّ المعرفة وبناء الحضارة وغرس القيم وتشييد صروح الفضائل، وحملوا السلاح على المؤمنين والمستأمنين والمسلمين والمسالمين، فكم من بريء قتلوه، وكم من عابد ذبحوه، وكم من طفل أيتموه، وكم من بيت دمّروه، وكم من مجدٍ هدموه، وكم من عدوٍّ أعانوه؛ فحسبنا الله ونعم الوكيل، ولا حول ولا قوة إلا بالله، وإلى الله المشتكى، وعليه التكلان.
فيا من حمل السلاح، ولدماء المسلمين أباح، أين تذهب يوم يجمع الله الخلائق في ذاك الساح؟ والله لو فهمت حديث أسامة لقتلتك الندامة، قبل يوم القيامة، قتل أسامة مَنْ شهد أن لا إله إلا الله فغضب صلى الله عليه وسلم غضباً شديداً، وزجره وكرر عليه: ماذا تفعل بلا إله إلا الله إذا جاءت تحاج عنه يوم القيامة؟
يا من أطلق على المؤمنين الرصاص، والله لتذوقنَّ القَصَاص، وليس لك منه مناص، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "لا ترجعوا بعدي كفّاراً يضرب بعضكم رقاب بعض".







توقيع »

النــــادي الاهـلـــــي
 
 
 
 
رد مع اقتباس
 
 
قديم منذ /06-02-2012   #9

 
الصورة الرمزية سعيدقشموع الزهراني
----

سعيدقشموع الزهراني غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 2
 تاريخ التسجيل : Dec 2011
 المشاركات : 5,656
 النقاط : سعيدقشموع الزهراني has a reputation beyond repute سعيدقشموع الزهراني has a reputation beyond repute سعيدقشموع الزهراني has a reputation beyond repute سعيدقشموع الزهراني has a reputation beyond repute سعيدقشموع الزهراني has a reputation beyond repute سعيدقشموع الزهراني has a reputation beyond repute سعيدقشموع الزهراني has a reputation beyond repute سعيدقشموع الزهراني has a reputation beyond repute سعيدقشموع الزهراني has a reputation beyond repute سعيدقشموع الزهراني has a reputation beyond repute سعيدقشموع الزهراني has a reputation beyond repute
 تقييم المستوى : 1181
 اوسمة :

الحضور المميز

التميز الذهبي

وسام الإدارة

الوسام الذهبي

وسام الألفية الخامسة

وسام المدير العام

افتراضي

ما هي قضيتنا الأولى؟
د. عائض القرني
ما هي قضيتنا الأولى في نظركم؟ ما هي مهمتنا الكبرى التي يجب علينا القيام بها؟ ما هي المسألة العظمى التي ينبغي أن لا نقدِّم عليها أي مسألة؟ هل هي قضية سياسية أم اجتماعية أم اقتصادية أم فكرية أم أدبية؟ فكل العالم قضاياهم من هذا الطراز ومن هذا الجنس؛ إذاً فلا جديد. والصحيح أن قضيتنا الكبرى هي قضية حَمْل الإسلام، والعمل به، وتعليمه للعالمين، إنها القضية التي أوجبها الله علينا، وكلّفنا بل شرّفنا بتبليغها للناس، وسوف يسألنا عنها، وبقدر حَمْلها ونشرها في الأرض يكون شرفنا وعزُّنا وفخرُنا، والله دائماً يذكِّرُنا بهذه المهمة، ويوصينا بهذه الرسالة، ويحثُّنا على تذكُّرِها، وينادينا بها، ويختصُّنا بهذا العطاء المبارك، ويمتن علينا بهذا الفيض الربّاني، ويوجب علينا ألا نقدِّم عليها أي رسالة أو واجب أو قضية.

وكلما غفلنا عن واجبنا ونسينا مهمتنا نادانا الوحي: (كُنتُمْ خَيْرَ أُمَّةٍ أُخْرِجَتْ لِلنَّاسِ تَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَتَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنكَرِ وَتُؤْمِنُونَ بِاللّهِ..). كلما حاولنا أن نأخذ ذات اليمين وذات الشمال ذكَّرَنَا القرآن: (وَكَذَلِكَ جَعَلْنَاكُمْ أُمَّةً وَسَطاً لِّتَكُونُواْ شُهَدَاء عَلَى النَّاسِ وَيَكُونَ الرَّسُولُ عَلَيْكُمْ شَهِيداً..). كلما انغمسنا في نعيم الدنيا وترفها وزخرفها ذكَّرنا الله بأجل نعمة وأكبر مِنّة (لَقَدْ مَنَّ اللّهُ عَلَى الْمُؤمِنِينَ إِذْ بَعَثَ فِيهِمْ رَسُولاً مِّنْ أَنفُسِهِمْ يَتْلُو عَلَيْهِمْ آيَاتِهِ وَيُزَكِّيهِمْ وَيُعَلِّمُهُمُ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ وَإِن كَانُواْ مِن قَبْلُ لَفِي ضَلالٍ مُّبِينٍ). هل رأيت أحداً في العالم يريد الله أن يشرّفه فيرفض هذا الشرف إلا الخاملين من هذه الأمة المعرضين عن نور الله الناكصين على أعقابهم بعد أن هداهم الله؟ هل رأيت بشراً يريد الله أن يتوجهم بتاج العزة ويلبسهم أوسمة الكرامة فيرفضون ويأبون إلا المنحرفين عن الصراط المستقيم الصادين عن سبيل الله من هذه الأمة؟ بماذا نفاخر العالم إذا لم نفاخرهم بالإسلام؟ بماذا نتميّز عن البشر إذا لم نتميّز بالإسلام؟ ما هو الجديد عندنا الذي ليس عند العالم إذا لم يكن الإسلام؟ هل ينتظر العالم منّا روايات عالميّة وهم أساتذة الرواية وأبطال القصة ونجوم المسرح وروّاد الأدب العالمي؟ هل يريد منا العالم أن نمدهم باختراعات علميّة واكتشافات معرفيّة وبحوث سياسيّة ودراسات اقتصاديّة وهم أصلاً الأوائل في هذا الباب والأساطين في هذا الجانب (يَعْلَمُونَ ظَاهِراً مِّنَ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَهُمْ عَنِ الْآخِرَةِ هُمْ غَافِلُونَ). ونحن بالنسبة لهم في هذه الفنون الدنيويّة والعلوم الأرضيّة كطلاب الروضة بالنسبة للدكاترة والفلاسفة والعلماء، إنهم لا ينتظرون منا إلا شيئاً واحداً هو عندنا وليس عندهم، ولدينا وليس لديهم، نجده ويفقدونه، هو الجديد الوحيد بالنسبة لهم، ولا جديد غيره، إنه هذا الوحي المقدّس المنـزّل على النبي الأمي العربي رسول الإنس والجان سيد ولد عدنان وقحطان رسول الهدى صلى الله عليه وسلم.

لقد فَهْم الصحابة هذا الشرف وهذا الاجتباء وهذا الاصطفاء من الله لهم بحملهم رسالة الإسلام فصارت مهمتهم الوحيدة، وقضيتهم الفريدة، ومسألتهم الجديدة، ودوّى بها قويةً صريحة الصحابي ربعي بن عامر بمجلس القائد الفارسي رستم حينما قالها قويةً صارخة واضحة: "إن الله ابتعثنا لنخرج العباد من عبادة العباد إلى عبادة رب العباد ومن ضيق الدنيا إلى سعة الآخرة ومن جور الأديان إلى عدل الإسلام"، وإذا لم نعتقد كاعتقاد ربعي ونتشرّف كتشرّفه ونفخر كفخره بالإسلام مصدر عزّنا وقوّتنا فسوف نبقى نراوح في مكاننا، ولن يتغير حالنا، ولن يُحسَّن وضعنا؛ لأن الله سبحانه لما أراد أن ينقذ البشرية من الضلالة ويعلمهم من الجهالة ويبصّرهم من العمى ويرشدهم من الغي بعث لهم النبي المعصوم العربي النبي الأبي صلى الله عليه وسلم؛ فشرّف به من اتبعه من العرب والأكراد والأتراك والتركمان والفرس والأحابيش والهنود وغيرهم من أمم الأرض.

إذاً، فيا أمة الإسلام، ويا جيل الرسالة، ويا حفّاظ العقيدة ويا حَمَلة الملّة، هذه قضيتكم الأولى ورسالتكم الكبرى للعالم إن أردتم النجاة والفوز والفلاح والنصر والظفر، ومن أراد غير ذلك فلا يلومنَّ إلا نفسه (فَمَن شَاء فَلْيُؤْمِن وَمَن شَاء فَلْيَكْفُرْ).







توقيع »

النــــادي الاهـلـــــي
 
 
 
 
رد مع اقتباس
 
 
قديم منذ /06-09-2012   #10

 
الصورة الرمزية سعيدقشموع الزهراني
----

سعيدقشموع الزهراني غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 2
 تاريخ التسجيل : Dec 2011
 المشاركات : 5,656
 النقاط : سعيدقشموع الزهراني has a reputation beyond repute سعيدقشموع الزهراني has a reputation beyond repute سعيدقشموع الزهراني has a reputation beyond repute سعيدقشموع الزهراني has a reputation beyond repute سعيدقشموع الزهراني has a reputation beyond repute سعيدقشموع الزهراني has a reputation beyond repute سعيدقشموع الزهراني has a reputation beyond repute سعيدقشموع الزهراني has a reputation beyond repute سعيدقشموع الزهراني has a reputation beyond repute سعيدقشموع الزهراني has a reputation beyond repute سعيدقشموع الزهراني has a reputation beyond repute
 تقييم المستوى : 1181
 اوسمة :

الحضور المميز

التميز الذهبي

وسام الإدارة

الوسام الذهبي

وسام الألفية الخامسة

وسام المدير العام

افتراضي

من موحِّد إلى ملحد
د. عائض القرني
أفي الله شكٌ أيها الملحد؟ إن كنت في شك فطالع الكتاب المسطور والكتاب المنشور "القرآن" والكون؛ لترى أحرف القدرة وأثر الوحدانية وبديع صنع الباري جل اسمه.

طالع في نفسك أيها المعرض الأحمق المغرور، مَنْ الذي سواك وركَّبك وأبدع صورتك وجمّلك وأنطقك وأطعمك وسقاك وكفاك وآواك وأجلسك وأقامك وأنامك وأيقظك وأحياك وأماتك وخلقك ورزقك وشقّ سمعك وبصرك وأعطاك العينين والأذنين والشفتين واليدين والقدمين وهداك النجدين..؟ إنه الله وحده.

أيها الملحد، هل هذا الكون البديع الصنع والمتقن الخلق المنظّم الحركة وُجد مصادفة؟ هل الشمس وهي تجري لمستقر لها بحساب وأجل وسير منتظم وارتفاع مرتّب وُجدت مصادفة؟ هل القمر وهو ينزل في أبراجه ويقطع سيره بانتظام ويبدأ صغيراً ثم يكتمل ثم يضمحل ويذهب ضوؤه ثم يعود ويملأ الكون بحسنه هل هو مصادفة؟ هل هذا النظام العجيب والحسن البديع في الكون بنجومه وكواكبه وجباله ووِهاده وسفوحه ومحيطاته وبحاره وأنهاره وأشجاره وحدائقه وبساتينه حصل هكذا مصادفة؟ هكذا رمية من غير رامٍ؟ هكذا فجأة وقع؟ هكذا بغتة خُلق؟ فمَنْ خلقه؟ مَنْ أبدعه؟ مَنْ سوّاه؟ مَنْ جمَّله؟ مَنْ أتقنه؟ مَنْ نظَّمه؟ أهم البشر؟ فهم مخلقون، والكون وُجد قبلهم، أهو الكون خلق نفسه وأوجد ذاته؟ فكيف يخلق المخلوق ذاته ويبني الكائن كيانه؟ إن هناك إلهاً واحداً وخالقاً قديراً وربّاً صمداً هو الذي خلق وأوجد وأبدع وأتقن (هَذَا خَلْقُ اللَّهِ فَأَرُونِي مَاذَا خَلَقَ الَّذِينَ مِن دُونِهِ).

أيها الملحد، افتح عينيك وأعمل عقلك وأزل الحجب عن بصيرتك وانزع الأقنعة عن نظرك وأزل ركام التكذيب واخلع رداء الدجل والزور عن قلبك وانظر بتجرد واطلب الدليل وطالع في البرهان واسمع الحجة وتفكر وتدبّر واعتبر في كتابين "الكتاب المشروح، والكتاب المفتوح"، فالكتاب المشروح هذا القرآن الذي بين يديك، هل يؤلّفه أميّ لم يقرأ ولم يكتب ولم يدرس على أستاذ ولا شيخ وما دَخَل مدرسةً ولا جامعة وما شاهد سبّورة ولا "طبشورة" وما رأى كراسة ولا ماسة؟.. هل يستطيع فيلسوف أو فقيه أو شاعر أو خطيب أن يؤلف هذا القرآن وأن ينطق به من عند نفسه؟ هذا القرآن بإعجازه وإيجازه يؤلّفه بشر؟!

هذا القرآن العجيب المؤثر المفحم يقوله مخلوق؟! هذا القرآن بما فيه من عِلْم غيب ونبأ سابق وخبر مستقبل يمليه إنسان من ذاته؟! هذا القرآن الذي أفحم العرب العرباء، وأذهل العلماء، وأدهش الحكماء، وأسكت الشعراء، وأخرس البلغاء، يؤلّفه مؤلّف ويجمعه كاتب ويصنّفه مصنّف؟! إنه تنـزيل من حكيم حميد، على رغم أنف كل ملحد عنيد، وكل مكذب رعديد، وكل كافر بليد.

وانظر في الكتاب المفتوح، وهو هذه الآفاق التي أمامك في المشارق والمغارب؛ لترى قدرة الله في الشمس الساطعة، في النجوم اللامعة، في القمر المنير، في الجدول والغدير، في الجبال الشاهقة، في الكواكب المتناسقة، في السماء، في الماء، في الضياء، في الظلماء، في الورقة واليرقة والثمرة، في الطل والظل والمطر والبرق، والرعد، في كل حركة وسكون ونوم ويقظة وليل ونهار وحرّ وبرد وصباحٍ ومساء وصيف وشتاء.. لتعلم أن للكون خالقاً مدبِّراً وحكيماً مصرِّفاً جلّ في علاه.

أيها الملحد، تجرَّد من هواك، وتخلّص من شيطانك، وتطهّر من نجاستك، واغتسل من أدناسك، وتبرأ من رجسك، ثم أعمل عقلك، وأدر فكرك في هذه العوالم، عوالم الإنسان والحيوان والنبات والجماد، وفي داخل كل عالم من هذه عوالم من الإعجاز والعجائب والغرائب التي تدلّ على حُسن صنع اللطيف الخبير وعلى إتقان خلق العليم القدير، سوف تجد كل شيء يقدِّم لك آية على عظمة الله، ويعرض لك حجة على قدرة الله، ويوضح لك دليلاً على بديع صنع الله، ويشرح لك برهاناً على وحدانية الله (أَلاَ لَهُ الْخَلْقُ وَالأَمْرُ تَبَارَكَ اللّهُ رَبُّ الْعَالَمِينَ).







توقيع »

النــــادي الاهـلـــــي
 
 
 
 
رد مع اقتباس
 
 
إضافة رد

الكلمات الدليلية (Tags)
الدكتور/ , القرني , خاصة , صفحة , عائض


 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

كود [IMG]متاحة
كود HTML معطلة



Bookmark and Share

RSS RSS 2.0 XML MAP HTML

الساعة الآن 03:05 AM

أقسام المنتدى

منتدى الحوار العام | المنتدى الإسلامي | منتدى بني زُرعه العام | منتدى الترحيب بالأعضاء الجدد | منتدى ميدان المحاوره | منتدى الشعرالشعبي وهمس القوافي | منتدى استراحة الأعضاء | منتدى تهاني اعضاء المنتدى وافراد القبيله | المنتدى العام | المنتدى الاسلامي | المنتدى الادبي | قسم خاص للخواطر | منتدى بني زُرعه الأقسام الإداريه | قسم الشكاوي والأقتراحات | افكار لتطوير المنتدى | سلة المحذوفات | المنتدى الأسري | عالم حواء | عالم(الرجل) آدم | القصص والروايات | المنتدى الترفيهي والرياضي | الرياضه والشباب | منتدى التربية والتعليم | في ظلال السيره النبوية | منتدى خاص بالطاقم الادري | منتدى المواضيع المميزه | قسم المواضيع المميزه | عجائب وغرائب الصور | مجلس قبيلة بني زُرعة | اخبارالصحف المحلية - عكاظ - المدينة - الوطن - الرياض - سبق - عاجل - الشرق الأوسط - اخبارحافز | منتدى الصوتيات | قسم الأناشيد الإسلامية | يوتيوب | قسم الديكورات والآزياء | ديوان شعراء زهران | قسم مدونات الأعضاء | الخيمة الرمضانية | ميدان خط 380 | مطبخ حواء | قسم التوعية باضرار التدخين والمخدرات | قسم السفروالسياحة | الطب والحياة | قسم التعازي والمواساة | الدرة المصونة | منتدي الاتصالات والجوالات | برامج الأيفون | برامج البلاك بيري | برامج الجلاكسي | رسائل الجوال | منتدى السيارات | قسم عالم السيارات |



Powered by vBulletin™ Version 3.8.7
Copyright © 2014 vBulletin Solutions, Inc. All rights reserved. منتديات
vEhdaa 1.1 by NLP ©2009
2 3 4 5 7 9 10 13 14 15 16 17 19 23 24 25 26 27 28 32 33 35 36 37 38 41 44 45 47 48 50 51 53 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68